الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

الآية الحادية والستون

قوله تعالى : { ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في [ ص: 220 ] المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } فيها اثنتان وعشرون مسألة :

المسألة الأولى : سبب السؤال : وقد اختلف العلماء فيه على قولين : فروى أنس بن مالك : { كانت اليهود إذا حاضت المرأة منهم لم يؤاكلوها ولم يشاربوها ولم يجامعوها في البيوت ، فسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، فأنزل الله تعالى : { ويسألونك عن المحيض قل هو أذى } فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يؤاكلوهن ويشاربوهن ، وأن يكونوا في البيت معهن ، وأن يفعلوا كل شيء ما خلا النكاح . فقالت اليهود : ما يريد محمد أن يدع من أمرنا شيئا إلا خالفنا فيه ، فجاء أسيد بن الحضير ، وعباد بن بشر ، فقالا : يا رسول الله ; ألا نخالف اليهود فنطأ النساء في المحيض فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظننا أنه قد وجد عليهما . قال : فقاما فخرجا عنه فاستقبلتهم ا هدية من لبن إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبعث في آثارهما فسقاهما ، فعلما أنه لم يجد عليهما . } وهذا حديث صحيح متفق عليه من الأئمة .

المسألة الثانية : كان غضب النبي صلى الله عليه وسلم عليهما لأحد أمرين ; إما كراهية من كثرة الأسئلة ، ولذلك كان عليه السلام يقول : { ذروني ما تركتكم ، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم } .

[ ص: 221 ] وإما أن يكون كره الأطماع المتعلقة بالرذائل ، وإن كانت مقترنة باللذات ; والوطء في حالة الحيض رذيلة يستدعي عزوف النفس . وعلو الهمة الانكفاف عنه لو كان مباحا ، كيف وقد وقع النهي عنه لا سيما ممن تحقق في الدين علمه ، وثبت في المروءة قدمه كأسيد وعباد .

وقد روي عن مجاهد قال : { كانوا يأتون النساء في أدبارهن في المحيض فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى الآية } وهذا ضعيف يأتي القول فيه إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث