الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما كان السلف يدخرون في بيوتهم وأسفارهم من الطعام واللحم وغيره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

5107 (باب ما كان السلف يدخرون في بيوتهم وأسفارهم من الطعام واللحم وغيره)

التالي السابق


أي هذا باب في بيان ما كان السلف من الصحابة والتابعين يدخرون في بيوتهم ليتقوتون في المستقبل في الحضر ويدخرون أيضا بالتزود في أسفارهم لكفاية مدة من الأيام.

قوله: "من الطعام" يتعلق بقوله: "يدخرون" وكلمة "من" بيانية، أي: من أنواع الطعام، من أي طعام كان، ومن اللحم بأنواعه وغير ذلك مما يدخر ويحفظ من الأقوات، وأراد البخاري بهذا الرد على الصوفية ومن يذهب إلى مذهبهم في قولهم: "إنه لا يجوز ادخار طعام لغد" وإن المؤمن الكامل الإيمان لا يستحق اسم الولاية حتى يتصدق بما يفضل عن شبعه، ولا يترك طعاما لغد، ولا يصبح عنده شيء من عين ولا عرض ويمسي كذلك، ومن خالف ذلك فقد أساء الظن بربه، ولم يتوكل عليه حق توكله.

وقد جاء في الأخبار الثابتة بادخار الصحابة وتزود الشارع وأصحابه في أسفارهم، وقد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان ينفق على أهله نفقة سنتهم مما أفاء الله عليه من بني النضير على ما سلف في كتاب الخمس، وفيه مقنع وحجة كافية في الرد عليهم.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث