الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2396 باب إعادة سورة في كل ركعة .

( أخبرنا ) أبو الحسن : علي بن أحمد بن عبدان ، أنبأ القاضي أبو بكر : أحمد بن محمود بن خرزاذ ، ثنا موسى بن [ ص: 61 ] إسحاق القاضي ، ثنا محرز بن سلمة ، ثنا عبد العزيز الدراوردي ، عن عبيد الله بن عمر ، عن ثابت البناني ، عن أنس بن مالك قال : كان رجل من الأنصار يؤمهم في مسجد قباء ، فكان كلما افتتح سورة يقرأها لهم في الصلاة مما يقرأ به افتتح بـ ( قل هو الله أحد ) حتى يفرغ منها ، ثم يقرأ سورة أخرى معها ، وكان يصنع ذلك في كل ركعة ، فكلمه أصحابه وقالوا : إنك تفتتح بهذه السورة ، ثم لا ترى أنها تجزئك حتى تقرأ بأخرى ، فإما أن تقرأها ، وإما أن تدعها وتقرأ أخرى . فقال لهم : ما أنا بتاركها ، إن أحببتم أن أؤمكم بذلك فعلت ، وإن كرهتم تركتكم . وكانوا يرونه أفضلهم ، وكرهوا أن يؤمهم غيره ، فلما أتاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أخبروه الخبر فقال : " يا فلان ، ما يمنعك مما يأمرك أصحابك ؟ وما يحملك على لزوم هذه السورة في كل ركعة ؟ " . فقال : يا رسول الله ، إني أحبها . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن حبها يدخلك الجنة .

( وأخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو الحسن : علي بن محمد بن سختويه ، ثنا علي بن الصقر ، ثنا إبراهيم بن حمزة ، ثنا عبد العزيز بن محمد الدراوردي ، فذكره بمعناه . قال البخاري : وقال عبيد الله ، عن ثابت ، عن أنس ، فذكر هذا الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث