الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة العاشرة وهي فرع غريب : إذا راجعها بعد أن ارتدت لم تصح الرجعة . وقال المزني : تصح لعموم قوله : { فإذا بلغن أجلهن } وهذا عام في كل زوجة مسلمة أو مرتدة ; ولأن الرجعة تصح في حال كونها محرمة بالإحرام والحيض ، كذلك الردة ، وهذا فاسد ; فإن الرجعة استباحة فرج محرم ، فلم تجز مع الردة ، كالنكاح ; والمحرمة والحائض ليستا بمحرمتين عليه ، فإنه تجوز الخلوة بهما لزوجهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث