الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

تقدموا قرأ يعقوب بفتح التاء الفوقية والدال ، وغيره بضم الفوقية وكسر الدال ،

النبي ، مغفرة ، خيرا كله جلي .

الحجرات قرأ أبو جعفر بفتح الجيم ، وغيره بضمها .

فتبينوا قرأ الأخوان وخلف بثاء مثلثة فوقية مفتوحة بعد التاء وبعدها باء موحدة مفتوحة مشددة وبعدها تاء مثناة فوقية مضمومة . والباقون بباء موحدة مفتوحة بعد التاء وبعدها ياء مثناة تحتية مفتوحة مشددة ، وبعدها نون مضمومة .

تفيء إلى سهل الهمزة الثانية بين بين المدنيان والمكي والبصري ورويس وحققها الباقون ولا خلاف في تحقيق الأولى .

أخويكم قرأ يعقوب بكسر الهمزة وإسكان الخاء وبعد الواو المفتوحة تاء مثناة فوقية مكسورة ، والباقون بفتح الهمزة والخاء وبعد الواو المفتوحة ياء مثناة تحتية ساكنة .

منهن وقف يعقوب بهاء السكت .

تلمزوا ضم يعقوب الميم ، وكسرها غيره .

ولا تنابزوا ، ولا تجسسوا ; قرأ البزي وصلا بتشديد التاء مع المد المشبع لالتقاء الساكنين .

بئس الاسم أبدل همزة بئس مطلقا ورش والسوسي وأبو جعفر وفي الوقف حمزة ولو ابتدأت بالاسم فلجميع القراء وجهان : الأول الابتداء بهمزة الوصل مفتوحة . والثاني الابتداء باللام المكسورة .

ميتا شدد الياء المدنيان ورويس ، وخففها الباقون .

لتعارفوا شدد التاء وصلا ووقفا البزي ، وخففها غيره كذلك .

خبير آخر الربع . [ ص: 302 ]

الممال

للتقوى ، و إحداهما ، وأنثى بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه . الأخرى بالإمالة للأصحاب والبصري والتقليل لورش ، جاءكم لابن ذكوان وخلف وحمزة . عسى معا ، و أتقاكم بالإمالة للأصحاب ، والتقليل لورش بخلف عنه .

المدغم

" الصغير " يتب فأولئك للبصري والكسائي وخلاد بخلف عنه .

" الكبير " الأمر لعنتم ، بالألقاب بئس ، يأكل لحم ، وقبائل لتعارفوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث