الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الخلية والبرية وأشباه ذلك

باب ما جاء في الخلية والبرية وأشباه ذلك

حدثني يحيى عن مالك أنه بلغه أنه كتب إلى عمر بن الخطاب من العراق أن رجلا قال لامرأته حبلك على غاربك فكتب عمر بن الخطاب إلى عامله أن مره يوافيني بمكة في الموسم فبينما عمر يطوف بالبيت إذ لقيه الرجل فسلم عليه فقال عمر من أنت فقال أنا الذي أمرت أن أجلب عليك فقال له عمر أسألك برب هذه البنية ما أردت بقولك حبلك على غاربك فقال له الرجل لو استحلفتني في غير هذا المكان ما صدقتك أردت بذلك الفراق فقال عمر بن الخطاب هو ما أردت

التالي السابق


2 - باب ما جاء في الخلية والبرية وأشباه ذلك

1174 1152 - ( مالك أنه بلغه أنه كتب ) بالبناء للمفعول ( إلى عمر بن الخطاب من العراق أن رجلا قال لامرأته : حبلك على غاربك ، فكتب عمر بن الخطاب إلى عامله ) على العراق ( أن مره يوافيني ) بمكة ( في الموسم ، فبينما عمر يطوف بالبيت إذ لقيه الرجل فسلم عليه ، فقال عمر : من أنت ؟ فقال : أنا الذي أمرت أن أجلب ) بضم الهمزة وإسكان الجيم ( عليك ، فقال له عمر : أسألك برب هذه البنية ) قال الجوهري : على فعيلة الكعبة ، وقال المجد : البنية [ ص: 256 ] كغنية الكعبة لشرفها شرفها الله ( ما أردت بقولك حبلك على غاربك ؟ فقال له الرجل : لو استحلفتني في غير هذا المكان ما صدقتك ، أردت بذلك الفراق ، فقال عمر بن الخطاب : هو ما أردت ) فنواه . وفي المدونة عن مالك : يلزمه الثلاث ولا ينوي ، وظاهره مدخولا بها أم لا . وفي الموازية عنه : ينوي في غير المدخول بها ويحلف . وفي النوادر عن أشهب عن مالك : لو ثبت عندي أن عمر قال : ينوي ما خالفته ، وقال بعض البغداديين يحتمل أن ما جاء عن عمر لم يدخل بها ; إذ ليس في رجاء أنه بنى أو لم يبن فهو محتمل .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث