الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يصلي بغير أذان ولا إقامة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

241 ( 27 ) من كان يقول يجزيه أن يصلي بغير أذان ولا إقامة

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن الأسود وعلقمة قال أتينا عبد الله في داره فقال أصلى هؤلاء خلفكم ؟ قلنا : لا قال فقوموا فصلوا فلم يأمر بأذان ولا إقامة .

( 2 ) حدثنا ابن عيينة عن عمرو عن عكرمة بن خالد عن عبد الله بن واقد عن ابن عمر أنه كان لا يقيم بأرض تقام فيها الصلاة .

( 3 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن سلمة بن بشر عن عكرمة قال إذا صليت في منزلك أجزأك مؤذن الحي .

( 4 ) حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال إذا كنت في مصر أجزأك إقامتهم .

( 5 ) حدثنا أبو سلمة عن الضحاك عن الشعبي قال تجزيه إقامة المصر [ ص: 250 ]

( 6 ) حدثنا وكيع عن دلهم بن صالح عن عون بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر فسمع إقامة مؤذن فصلى بأصحابه .

( 7 ) حدثنا ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن حجاج عن عبد الرحمن بن الأسود أن أباه صلى في بيته من عذر بإقامة الناس .

( 8 ) حدثنا عبيد الله بن موسى عن عثمان بن الأسود عن مجاهد قال إذا سمعت الإقامة وأنت في بيتك كفتك إن شئت .

( 9 ) حدثنا عبيد الله عن المنذر بن ثعلبة قال سألت أبا مخلد فقلت أنا في قرية تقام فيها الصلاة في جماعة فإن صليت وحدي أؤذن وأقيم قال إن شئت كفاك أذان العامة وإن شئت فأذن وأقم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث