الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 73 ] فصل منزلة تعظيم حرمات الله

ومن منازل : ( إياك نعبد وإياك نستعين ) منزلة تعظيم حرمات الله عز وجل

قال الله عز وجل : ( ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه ) قال جماعة من المفسرين : حرمات الله هاهنا مغاضبه ، وما نهى عنه ، وتعظيمها ترك ملابستها . قال الليث : حرمات الله : ما لا يحل انتهاكها . وقال قوم : الحرمات : هي الأمر والنهي . وقال الزجاج : الحرمة ما وجب القيام به ، وحرم التفريط فيه . وقال قوم : الحرمات هاهنا المناسك ، ومشاعر الحج زمانا ومكانا .

والصواب : أن الحرمات تعم هذا كله . وهي جمع حرمة وهي ما يجب احترامه ، وحفظه من الحقوق ، والأشخاص ، والأزمنة ، والأماكن ، فتعظيمها توفيتها حقها ، وحفظها من الإضاعة .

قال صاحب " المنازل " :

الحرمة : هي التحرج عن المخالفات والمجاسرات .

التحرج : الخروج من حرج المخالفة . وبناء " تفعل " يكون للدخول في الشيء . كتمنى إذا دخل في الأمنية ، وتولج في الأمر دخل فيه ، ونحوه . وللخروج منه ، كتخرج وتحوب وتأثم ، إذا أراد الخروج من الحرج . والحوب هو الإثم .

أراد أن الحرمة هي الخروج من حرج المخالفة ، وجسارة الإقدام عليها . ولما كان المخالف قسمين جاسرا وهائبا . قال : عن المخالفات والمجاسرات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث