الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ، وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما

111 - وعنت خضعت وذلت ومنه قيل للأسير عان " الوجوه [ ص: 385 ] " أي : أصحابها للحي الذي لا يموت وكل حياة يتعقبها الموت فهي كأن لم تكن القيوم الدائم القائم على كل نفس بما كسبت أو القائم بتدبير الخلق وقد خاب يئس من رحمة الله من حمل ظلما من حمل إلى موقف القيامة شركا ؛ لأن الظلم وضع الشيء في غير موضعه ولا ظلم أشد من جعل المخلوق شريك من خلقه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث