الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما

112 - ومن يعمل من الصالحات الطاعات وهو مؤمن مصدق بما جاء به محمد - صلى الله عليه وسلم - وفيه دليل أنه يستحق اسم الإيمان بدون الأعمال الصالحة وأن الإيمان شرط قبولها فلا يخاف أي : فهو لا يخاف "فلا يخف " على النهي مكي ظلما أن يزاد في سيئاته ولا هضما ولا ينقص من حسناته ، وأصل الهضم : النقص والكسر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث