الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1297 باب العيب في الرقيق [ ص: 43 ] 1258 - مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن سالم بن عبد الله ; أن عبد الله بن عمر باع غلاما له بثمانمائة درهم وباعه بالبراءة ، فقال الذي ابتاعه لعبد الله بن عمر : بالغلام داء لم تسمه لي ، فاختصما إلى عثمان بن عفان ، فقال الرجل : باعني عبدا وبه داء لم يسمه ، وقال عبد الله : بعته بالبراءة . فقضى عثمان بن عفان على عبد الله بن عمر أن يحلف له ، لقد باعه العبد وما به من داء يعلمه ، فأبى عبد الله أن يحلف ، وارتجع العبد فصح عنده . فباعه [ ص: 44 ] عبد الله بعد ذلك بألف وخمسمائة درهم .

التالي السابق


28061 - قال أبو عمر : خالف سفيان بن عيينة مالكا في بعض ألفاظ هذا الخبر ، والمعنى قريب من السواء .

28062 - حدثناه عبد الوارث ، قال : حدثني قاسم ، قال حدثني الخشني ، قال : حدثني ابن أبي عمر ، قال : حدثني سفيان ، عن يحيى بن سعيد ، عن سالم بن عبد الله أن ابن عمر باع غلاما له على عهد عثمان بالبراءة بسبعمائة درهم ، فظهر به عيب ، فخوصم إلى عثمان ، فأراد عثمان أن يحلفه ، فقال له : إني بعته بالبراءة ، فأبى إلا أن يحلفه على علمه بالله ما بعته ، وأنت تعلم به عيبا ، قال : فأبى ، وارتده ، [ ص: 45 ] فباعه بألف وأربعمائة ، أو ألف ، وخمسمائة .

28063 - قال سفيان : وحدثني أيوب : عن ابن سيرين ، قال سمعت شريحا يقول : عهدة المسلم ، وإن لم يشترط إلا داء ، ولا غائلة ، ولا خبيثة ، ولا شينا .

28064 - قال أبو عمر : ذكر مالك في هذا الباب بعد فصلين أو ثلاثة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث