الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة

القول في تأويل قوله تعالى :

[19] إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون .

إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة أي : تنتشر الخصلة المفرطة في القبح ، وهي الفرية والرمي بالزنى ونحوه ، كاللواط وما عظم فحشه : في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا أي : من الحد وغيره ، مما يتفق من البلايا الدنيوية : والآخرة أي : من عذاب النار : والله يعلم أي : ما في القلوب من الأسرار والضمائر : وأنتم لا تعلمون يعني أنه قد علم محبة من أحب الإشاعة ، وهو معاقبه عليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث