الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى واتقوا الله واعلموا أن الله شديد العقاب

واتقوا الله واعلموا أن الله شديد العقاب

وصاية بالتقوى بعد بيان الأحكام التي لا تخلو من مشقة للتحذير من التهاون بها ، فالأمر بالتقوى عام ، وكون الحج من جملة ذلك هو من جملة العموم وهو أجدر أفراد العموم ، لأن الكلام فيه .

وقوله : واعلموا أن الله شديد العقاب افتتح بقوله : واعلموا اهتماما بالخبر فلم يقتصر بأن يقال ( واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) فإنه لو اقتصر عليه لحصل العلم المطلوب ؛ لأن العلم يحصل من الخبر ، ولكن لما أريد تحقيق الخبر افتتح بالأمر بالعلم ؛ لأنه في معنى تحقيق الخبر ، كأنه يقول : لا تشكوا في ذلك ، فأفاد مفاد " إن " ، وتقدم آنفا عند قوله تعالى : واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث