الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السنة في رفع اليدين كلما كبر للركوع

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2466 [ ص: 83 ] باب السنة في رفع اليدين كلما كبر للركوع .

( أخبرنا ) أبو علي الروذباري ، أنبأ أبو بكر بن داسة قال : ثنا أبو داود ، ثنا ابن المصفى الحمصي ، ثنا بقية ، ثنا الزبيدي ، عن الزهري ، عن سالم ، عن عبد الله بن عمر قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قام إلى الصلاة رفع يديه حتى تكونا حذو منكبيه ، ثم يكبر وهما كذلك فيركع ، ثم إذا أراد أن يرفع صلبه رفعهما حتى تكونا حذو منكبيه ، ثم قال : " سمع الله لمن حمده " . ولا يرفع يديه في السجود ، ويرفعهما في كل تكبيرة يكبرها قبل الركوع حتى تنقضي صلاته . الزبيدي هذا اسمه محمد بن الوليد بن عامر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث