الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الدفن بالليل ودفن أبو بكر رضي الله عنه ليلا

1275 حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا جرير عن الشيباني عن الشعبي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم على رجل بعد ما دفن بليلة قام هو وأصحابه وكان سأل عنه فقال من هذا فقالوا فلان دفن البارحة فصلوا عليه [ ص: 247 ]

التالي السابق


[ ص: 247 ] قوله : ( باب الدفن بالليل ) أشار بهذه الترجمة إلى الرد على من منع ذلك محتجا بحديث جابر : أن النبي صلى الله عليه وسلم زجر أن يقبر الرجل ليلا إلا أن يضطر إلى ذلك . أخرجه ابن حبان ، لكن بين مسلم في روايته السبب في ذلك ولفظه : أن النبي صلى الله عليه وسلم خطب يوما ، فذكر رجلا من أصحابه قبض وكفن في كفن غير طائل ، وقبر ليلا ، فزجر أن يقبر الرجل بالليل حتى يصلى عليه ، إلا أن يضطر إنسان إلى ذلك . وقال : إذا ولي أحدكم أخاه فليحسن كفنه فدل على أن النهي بسبب تحسين الكفن . وقوله : " حتى يصلي عليه " مضبوط بكسر اللام ؛ أي النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا سبب آخر يقتضي أنه إن رجي بتأخير الميت إلى الصباح صلاة من ترجى بركته عليه استحب تأخيره ، وإلا فلا ، وبه جزم الطحاوي . واستدل المصنف للجواز بما ذكره من حديث ابن عباس : " ولم ينكر النبي صلى الله عليه وسلم دفنهم إياه بالليل ، بل أنكر عليهم عدم إعلامهم بأمره " . وأيد ذلك بما صنع الصحابة بأبي بكر ، وكان ذلك كالإجماع منهم على الجواز . وقد تقدم الكلام على حديث ابن عباس قريبا . وأما أثر أبي بكر ، فوصله المصنف في أواخر الجنائز في " باب موت يوم الاثنين " من حديث عائشة وفيه : " ودفن أبو بكر قبل أن يصبح " . ولابن أبي شيبة من حديث القاسم بن محمد قال : دفن أبو بكر ليلا . ومن حديث عبيد بن السباق : أن عمر دفن أبا بكر بعد العشاء الآخرة . وصح أن عليا دفن فاطمة ليلا كما سيأتي في مكانه .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث