الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مخرمة بن نوفل

ابن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب . أبو المسور القرشي الزهري [ ص: 543 ] الصحابي ، من الطلقاء ، وكان كبير بني زهرة .

كساه النبي - صلى الله عليه وسلم- حلة فاخرة باعها بأربعين أوقية . وكان من المؤلفة قلوبهم .

أبو عامر الخزاز ، عن أبي يزيد المدني ، عن عائشة ، قالت : جاء مخرمة بن نوفل ، فلما سمع النبي - صلى الله عليه وسلم- به ، قال : بئس أخو العشيرة . فلما دخل ، بش به . قالت : فلما خرج كلمته في ذلك ، فقال : يا عائشة ، أعهدتني فحاشا ، إن شر الناس من يتقى شره .

بقي مخرمة إلى بعد الخمسين ; فمات في سنة أربع وخمسين وله مائة عام وخمسة عشر عاما . [ ص: 544 ] وكان والده نوفل ابن عم آمنة بنت وهب بن عبد مناف الزهرية ، والدة النبي - صلى الله عليه وسلم- فلهذا أكرمه النبي - صلى الله عليه وسلم- وبش به ، وخلع عليه حلة مثمنة .

وكان ولده المسور بن مخرمة من صغار الصحابة ، ومن أشراف قريش وعلمائهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث