الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

مطلب : : في قراءة القرآن بالألحان .

وكره الإمام أحمد رضي الله عنه قراءة الألحان وقال هي بدعة . وفي الحديث في أشراط الساعة { أن يتخذ القرآن مزامير يقدمون أحدهم ليس بأقرئهم ولا أفضلهم إلا ليغنيهم غناء } . وقال رضي الله عنه في رواية يعقوب : لا يعجبني أن يتعلم الرجل الألحان إلا أن يكون حزمه مثل حزم أبي موسى .

وفي لفظ إلا أن يكون ذلك حزمه فيقرأ بحزن مثل صوت أبي موسى . وذكر الشافعي رضي الله عنه في موضع : أكره القراءة بالألحان ، وفي موضع : لا أكرهها .

[ ص: 398 ] وقال القاضي عياض : اختلفوا في القراءة بالألحان فكرهها مالك والجمهور لخروجها عما جاء القرآن له من الخشوع والتفهم . وأباحها أبو حنيفة وجماعة من السلف للأحاديث ، ولأن ذلك سبب للرقة وإثارة الخشية وإقبال النفوس على استماعه . وقال شيخ الإسلام قدس الله روحه : قراءة القرآن بصفة التلحن الذي يشبه تلحن الغناء مكروه مبتدع ، نص على ذلك مالك والشافعي وأحمد وغيرهم من الأئمة رضي الله عنهم . وفي الإقناع : فإن حصل معها أي الألحان تغير نظم القرآن وجعل الحركات حروفا حرم .

ولا يكره الترجيع وتحسين القراءة بل ذلك مستحب لحديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا { ما أذن الله لشيء كأذنه لنبي يتغنى بالقرآن يجهر به } رواه البخاري .

وقال صلى الله عليه وسلم { زينوا القرآن بأصواتكم } وقال { ليس منا من لم يتغن بالقرآن } قالت طائفة من العلماء : معناه تحسين قراءته وترنمه به ورفع صوته بها . وذكر أبو عبيدة وجماعة يتغنى به . .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث