الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم وما جعل أدعياءكم أبناءكم

جزء التالي صفحة
السابق

ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه [4]

"من" زائدة للتوكيد، وشبه هذا بالأول أنه لم يجعل للإنسان قلبين قلبا يخلص به لله جل وعز وقلبا يميل به إلى أعدائه. وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم مفعولان وهو مشتق من الظهر لأن الظهر موضع الركوب. وكانت العرب تطلق بالظهار. وما جعل أدعياءكم أبناءكم أهل التفسير على أن هذا نزل في زيد بن حارثة. وفي الحديث أن خديجة رضي الله عنها وهبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء أبوه حارثة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: خذ مني فداه فقال له: أنا أخيره فإن أراد أن يقيم عندي أقام، وإن اختارك فخذه، فاختار المقام فأعتقه النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: "هو ابني يرثني وأرثه"، ثم أنزل الله جل وعز: وما جعل أدعياءكم أبناءكم أي ادعوهم لآبائهم. قال ابن عمر: ما كنا ندعوه إلا زيد بن محمد فنسب كل دعي إلى أبيه. ذلكم قولكم بأفواهكم ابتداء وخبره أي هو قول بلا حقيقة. والله يقول الحق أي القول الحق نعت لمصدر، ويجوز أن يكون مفعولا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث