الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 306 ] وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب [13]

قال أبو عبيدة : يثرب اسم أرض والمدينة منها. لا مقام لكم أي مكان يقيمون فيه، وأنشد:

فأيي ما وأيك كان شرا فسيق إلى المقامة لا يراها



وقرأ أبو عبد الرحمن والأعرج (لا مقام لكم) يكون مصدرا من أقام يقيم أو موضعا يقيمون فيه أو يقامون ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة وقراءة أبي رجاء وتروى عن ابن عباس (إن بيوتنا عورة وما هي بعورة) وهذا اسم الفاعل من عور يعور عورة ويجوز أن يكون مصدرا أي ذات عورة ويجوز أن يكون في موضع اسم الفاعل على السعة كما تقول: رجل عدل، أي عادل ويقال: أعور المكان إذا تبينت فيه عورة وأعور الفارس إذا تبين منه موضع خلل. إن يريدون إلا فرارا أي ليس قصدهم ما قالوا وإنما قصدهم للفرار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث