الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره ؛ وقرئت: " ينقص " ؛ ويجوز: " وما نعمر من معمر ولا ننقص " ؛ بالنون جميعا؛ ولكنه لم يقرأ بها فيما بلغني؛ فلا تقرأن بها؛ وتأويل الآية أن [ ص: 266 ] الله - جل وعز - قد كتب عمر كل معمر؛ وكتب " يعمر كذا وكذا سنة؛ وكذا وكذا شهرا؛ وكذا وكذا يوما؛ وكذا وكذا ساعة " ؛ فكل ما نقص من عمره من سنة؛ أو شهر؛ أو يوم؛ أو ساعة؛ كتب ذلك حتى يبلغ أجله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث