الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وما يستوي الأعمى والبصير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور ؛ هذا مثل ضربه الله للمؤمنين؛ والكافرين؛ المعنى: " لا يستوي الأعمى عن الحق؛ وهو الكافر؛ والبصير بالحق؛ وهو المؤمن الذي يبصر رشده؛ ولا الظلمات ولا النور " ؛ الظلمات: الضلالات؛ والنور: الهدى؛ " ولا الظل ولا الحرور " ؛ المعنى: " لا يستوي أصحاب الحق الذين هم في [ ص: 268 ] ظل من الحق؛ ولا أصحاب الباطل الذين هم في حرور؛ أي: في حر دائم؛ ليلا ونهارا؛ و " الحرور " : استيقاد الحر؛ ولفحه بالنهار؛ وبالليل؛ والسموم لا يكون إلا بالنهار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث