الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما

( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين )

قوله تعالى : ( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين )

يقال : وسوس إذا تكلم كلاما خفيا يكرره ، وبه سمي صوت الحلي وسواسا وهو فعل غير متعد ، كقولنا : ولولت المرأة ، وقولنا : وعوع الذئب ، ورجل موسوس بكسر الواو ولا يقال : موسوس بالفتح ، ولكن موسوس له وموسوس إليه ، وهو الذي يلقى إليه الوسوسة ، ومعنى وسوس له فعل الوسوسة لأجله ، ووسوس إليه ألقاها إليه ، وههنا سؤالات :

السؤال الأول : كيف وسوس إليه وآدم كان في الجنة وإبليس أخرج منها ؟

والجواب : قال الحسن : كان يوسوس من الأرض إلى السماء وإلى الجنة بالقوة الفوقية التي جعلها الله تعالى له ، وقال أبو مسلم الأصفهاني : بل كان آدم وإبليس في الجنة ؛ لأن هذه الجنة كانت بعض جنات الأرض ، والذي يقوله بعض الناس من أن إبليس دخل في جوف الحية ، ودخلت الحية في الجنة فتلك القصة الركيكة مشهورة ، وقال آخرون : إن آدم وحواء ربما قربا من باب الجنة ، وكان إبليس واقفا من خارج الجنة على بابها ، فيقرب أحدهما من الآخر وتحصل الوسوسة هناك .

السؤال الثاني : إن آدم عليه السلام كان يعرف ما بينه وبين إبليس من العداوة فكيف قبل قوله

والجواب : لا يبعد أن يقال إن إبليس لقي آدم مرارا كثيرة ورغبه في أكل الشجرة بطرق كثيرة : فلأجل المواظبة والمداومة على هذا التمويه أثر كلامه في آدم عليه السلام .

[ ص: 39 ] السؤال الثالث : لم قال : ( فوسوس لهما الشيطان ) .

والجواب : معنى وسوس له أي فعل الوسوسة لأجله ، والله أعلم .

أما قوله تعالى : ( ليبدي لهما ) في هذا اللام قولان :

أحدهما : أنه لام العاقبة كما في قوله : ( فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا ) ( القصص : 8 ) وذلك لأن الشيطان لم يقصد بالوسوسة ظهور عورتهما ، ولم يعلم أنهما إن أكلا من الشجرة بدت عوراتهما ، وإنما كان قصده أن يحملهما على المعصية فقط .

الثاني : لا يبعد أيضا أن يقال : إنه لام الغرض ، ثم فيه وجهان :

أحدهما : أن يجعل بدو العورة كناية عن سقوط الحرمة وزوال الجاه ، والمعنى : أن غرضه من إلقاء تلك الوسوسة إلى آدم زوال حرمته وذهاب منصبه .

والثاني : لعله رأى في اللوح المحفوظ أو سمع من بعض الملائكة ، أنه إذا أكل من الشجرة بدت عورته ، وذلك يدل على نهاية الضرر وسقوط الحرمة ، فكان يوسوس إليه لحصول هذا الغرض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث