الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم

ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم

جملة معترضة بين المتعاطفين بمناسبة النهي عن أعمال في الحج تنافي المقصد منه ، فنقل الكلام إلى إباحة ما كانوا يتحرجون منه في الحج وهو التجارة ببيان أنها لا تنافي المقصد الشرعي إبطالا لما كان عليه المشركون ؛ إذ كانوا يرون التجارة للمحرم بالحج حراما .

فالفضل هنا هو المال ، وابتغاء الفضل التجارة لأجل الربح كما هو في قوله تعالى : وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله

وقد كان أهل الجاهلية إذا خرجوا من سوق ذي المجاز إلى مكة حرم عندهم البيع والشراء قال النابغة :


كادت تساقطني رحلي وميثرتي بذي المجاز ولم تحسس به نغما     من صوت حرمية قالت وقد ظعنوا
هل في مخفيكم من يشتري أدما     قلت لها وهي تسعى تحت لبتها
لا تحطمنك إن البيع قد زرما



أي : انقطع البيع وحرم ، وعن ابن عباس : كانت عكاظ ومجنة وذو المجاز أسواقا في الجاهلية فتأثموا أن يتجروا في المواسم فنزلت : ( ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم في موسم الحج ) ا هـ . أي : قرأها ابن عباس بزيادة ( في موسم الحج )

وقد كانت سوق عكاظ تفتح مستهل ذي القعدة وتدوم عشرين يوما ، وفيها تباع نفائس السلع وتتفاخر القبائل ويتبارى الشعراء ، فهي أعظم أسواق العرب ، وكان موقعها بين نخلة والطائف ، ثم يخرجون من عكاظ إلى مجنة ثم إلى ذي المجاز ، والمظنون أنهم يقضون بين هاتين السوقين بقية شهر ذي القعدة ؛ لأن النابغة ذكر أنه أقام بذي المجاز أربع ليال وأنه خرج من ذي المجاز إلى مكة فقال يذكر راحلته :

[ ص: 238 ]

باتت ثلاث ليال ثم واحدة     بذي المجاز تراعي منزلا زيما



ثم ذكر أنه خرج من هنالك حاجا فقال :


كادت تساقطني رحلي وميثرتي



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث