الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وهم يصطرخون فيها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وهم يصطرخون فيها ؛ يستغيثون: ربنا أخرجنا؛ المعنى: " يقولون: ربنا أخرجنا نعمل صالحا غير الذي كنا نعمل " ؛ المعنى: " إن تخرجنا نعمل صالحا " ؛ فوبخهم الله فقال: أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر ؛ [ ص: 272 ] معناه: " أولم نعمركم العمر الذي يتذكر فيه من تذكر؟! " ؛ وجاء في التفسير: " لقد أعذر الله إلى عبد عمره ستين سنة " ؛ ويقال: " من الستين إلى السبعين " ؛ وقد جاء في التفسير أنه يدخل فيها ابن سبع عشرة سنة؛ وقد قيل: " أربعين " ؛ وجاءكم النذير ؛ يعني النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ وقيل: الشيب؛ والقول الأول أن النبي - صلى الله عليه وسلم - النذير؛ أكثر التفسير عليه؛ وقد قيل: " الأربعين " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث