الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الحجرات

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 527 ] سورة الحجرات

أخرج ابن الضريس والنحاس، وابن مردويه، والبيهقي عن ابن عباس قالت : نزلت سورة الحجرات بالمدينة .

وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير مثله .

قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا الآية .

أخرج البخاري، وابن المنذر ، وابن مردويه، عن عبد الله بن الزبير قال : قدم ركب من بني تميم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر : أمر القعقاع بن معبد . وقال عمر : بل أمر الأقرع بن حابس فقال أبو بكر : ما أردت إلا خلافي فقال عمر : ما أردت خلافك فتماريا حتى ارتفعت أصواتهما فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله حتى انقضت الآية .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه، وأبو نعيم في الحلية عن ابن عباس في قوله : لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قال : لا تقولوا خلاف الكتاب والسنة .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن قتادة قال : ذكر لنا أن ناسا كانوا يقولون : لو أنزل في كذا وكذا أو صنع كذا [ ص: 528 ] وكذا . فكره الله ذلك وقدم فيه .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه، عن ابن عباس : لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قال : نهوا أن يتكلموا بين يدي كلامه .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر ، عن الحسن أن ناسا ذبحوا قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر فأمرهم أن يعيدوا ذبحا فأنزل الله يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله .

وأخرج ابن أبي الدنيا في الأضاحي عن الحسن قال : ذبح رجل قبل الصلاة فنزلت .

وأخرج ابن مردويه، عن جابر بن عبد الله في قوله : لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قال : في الذبح يوم الأضحى .

وأخرج ابن مردويه، عن عائشة قالت : كان أناس يتقدمون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذبح فنزلت : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله

وأخرج ابن مردويه، عن عائشة في قوله : لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قالت : لا تصوموا قبل أن يصوم نبيكم .

[ ص: 529 ] وأخرج ابن النجار في تاريخه عن عائشة قالت : كان أناس يتقدمون بين يدي رمضان بصيام يعني يوما أو يومين فأنزل الله : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله .

وأخرج الطبراني في الأوسط، وابن مردويه، عن عائشة أن ناسا كانوا يتقدمون الشهر فيصومون قبل النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله .

وأخرج سعيد بن منصور عن الضحاك أنه قرأ : لا تقدموا .

وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن المنذر ، وابن مردويه، والبيهقي في شعب الإيمان عن مجاهد في قوله : لا تقدموا بين يدي الله ورسوله قال : لا تفتاتوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بشيء حتى يقضي الله على لسانه، قال الحافظ : هذا التفسير على قراءة : تقدموا بفتح التاء والدال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث