الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين

جزء التالي صفحة
السابق

قالوا من فعل هذا بآلهتنا إنه لمن الظالمين

قالوا أي : حين رجعوا من عيدهم ورأوا ما رأوا من فعل هذا بآلهتنا على طريقة الإنكار والتوبيخ والتشنيع ، وإنما عبروا عنها بما ذكر ، ولم يشتروا إليها بهؤلاء وهي بين أيديهم مبالغة في التشنيع . وقوله تعالى : إنه لمن الظالمين استئناف مقرر لما قبله ، وقيل : "من" موصولة ، وهذه الجملة في حيز الرفع على أنها خبر لها ، والمعنى : الذي فعل هذا الكسر والحطم بآلهتنا إنه معدود من جملة الظلمة ، إما لجرأته على إهانتها وهي حقيقة بالإعظام ، أو لإفراطه في الكسر والحطم وتماديه في الاستهانة بها ، أو بتعريض نفسه للهلكة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث