الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا كان إمام ومأموم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4 - 162 - ( باب إذا كان إمام ومأموم ) .

2529 عن جابر بن صخر أحد بني سلمة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بطريق مكة : " من يسبقنا إلى الأثاية " قال أبو أويس : وهو حيث نفرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " فيمدر حوضها ويفرط فيه فيملأه حتى نأتيه ؟ " قال جبار : فقمت فقلت : أنا قال : " اذهب " فذهبت فأتيت الأثاية فمدرت وفرطت فيه فملأته ثم غلبتني عيناي فنمت فما انتبهت إلا برجل تنازعه راحلته إلى الماء ويكفها عنه فقال : يا صاحب الحوض [ ص: 95 ] أورد حوضك فإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت : نعم قال : فأورد راحلته ثم انصرف فأناخ ثم قال : " اتبعني بالإداوة " فتبعته بماء فتوضأ فأحسن وضوءه وتوضأت معه ثم قام يصلي فقمت عن يساره فأخذ بيدي فحولني عن يمينه فصلينا فلم ننشب أن جاءنا الناس .

رواه أحمد - وروى الطبراني في الكبير من هذا كله : صليت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأقامني عن يمينه - وفيه شرحبيل بن سعد وهو ضعيف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث