الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وثمانين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 352 ] 485

ثم دخلت سنة خمس وثمانين وأربعمائة

ذكر الحرب بين المسلمين ، والفرنج بجيان

في هذه السنة جمع أذفونش عساكره ، وجموعه ، وغزا بلاد جيان من الأندلس ، فلقيه المسلمون وقاتلوه ، واشتدت الحرب ، فكانت الهزيمة أولا على المسلمين ، ثم إن الله تعالى رد لهم الكرة على الفرنج ، فهزموهم ، وأكثروا القتل فيهم ، ولم ينج إلا الأذفونش في نفر يسير ، وكانت هذه الوقعة من أشهر الوقائع ، بعد الزلاقة ، وأكثر الشعراء ذكرها في أشعارهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث