الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب

جزء التالي صفحة
السابق

ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم

ونوحا أي : اذكر نوحا ، أي : خبره . وقوله تعالى : إذ نادى أي : دعا الله تعالى على قومه بالهلاك ، ظرف للمضاف المقدر ، أي : اذكر نبأه الواقع وقت دعائه من قبل أي : من قبل هؤلاء المذكورين . فاستجبنا له أي : دعاءه الذي من جملته قوله : أني مغلوب فانتصر .

فنجيناه وأهله من الكرب العظيم وهو الطوفان ، وقيل : أذية قومه ، وأصل الكرب : الغم الشديد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث