الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في عيادة المريض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 200 ] فصل ( في عيادة المريض )

تستحب عيادة المريض قال بعض الأصحاب : وتكره وسط النهار نص عليه وقال الأثرم : قيل : لأبي عبد الله فلان مريض وكان عند ارتفاع النهار في الصيف . فقال : ليس هذا وقت عيادة قال القاضي : وظاهر هذا كراهية العيادة في ذلك الوقت انتهى كلام الأصحاب ، والأولى أن يقال : تستحب العيادة بكرة وعشية لما فيه من تكثير صلاة الملائكة .

وقال المروذي عدت مع أبي عبد الله مريضا بالليل وكان في شهر رمضان ثم قال لي : في شهر رمضان يعاد بالليل .

وروى أبو داود عن سهل بن بكار عن أبي عوانة عن عبد الملك بن عمير عن أم العلاء عمة حزام بن حكيم الأنصاري قالت : { عادني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مريضة وقال : أبشري يا أم العلاء فإن مرض المسلم يذهب الله به خطاياه ، كما تذهب النار خبث الحديد } حديث حسن . وأنشد الشافعي : رضي الله عنه

مرض الحبيب فعدته فمرضت من حذري عليه     فأتى الحبيب يعودني
فشفيت من نظري إليه

.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث