الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الصافات

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 297 ] سورة " الصافات "

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله - عز وجل -: والصافات صفا ؛ أكثر القراءة تبيين التاء؛ وقد قرئت على إدغام التاء في الصاد؛ وكذلك فالزاجرات زجرا ؛ فإن شئت أدغمت التاء في الزاي؛ وإن شئت بينت؛ وكذلك فالتاليات ذكرا

إن إلهكم لواحد ؛ أقسم بهذه الأشياء - عز وجل -: إنه واحد؛ وقيل: معناه: " ورب هذه الأشياء إنه واحد " ؛ وتفسير " الصافات " ؛ أنها الملائكة؛ أي: هم مطيعون في السماء؛ يسبحون الله - عز وجل -؛ " فالزاجرات " : روي أن الملائكة تزجر السحاب؛ وقيل: " فالزاجرات زجرا " : كل ما زجر عن معصية الله؛ فالتاليات ذكرا ؛ قيل: " الملائكة " ؛ وجائز أن يكون الملائكة وغيرهم أيضا؛ ممن يتلون ذكر الله. [ ص: 298 ] ورب المشارق ؛ والمغارب؛ قيل: المشارق ثلاثمائة وستون مشرقا؛ ومثلها من المغارب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث