الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والذين هم عن اللغو معرضون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

والصفة الثانية: الإعراض عن اللغو؛ وقال (تعالى): والذين هم عن اللغو معرضون ؛ جاء في مفردات القرآن للراغب الأصفهاني: " اللغو من الكلام " : ما لا يعتد به؛ وهو الذي يورد لا عن روية وفكر؛ فيجرى مجرى اللغا؛ وهو صوت العصافير؛ ونحوها من الطيور... قال (تعالى): لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما

وإن سماع اللغو من القول يهون في النفس الأمور الخطيرة؛ ويجعلها في حال عبث ولهو؛ ومع الإكثار من سماع اللغو تنماع النفس انمياعا؛ ولا تقوى على تحمل مشاق التكليفات الشرعية؛ وما تقتضيه من صبر؛ وضبط نفس؛ ولا يكون رجلا نافعا أبدا؛ وتقديم " عن اللغو " ؛ يفيد أهمية الإعراض عن اللغو؛ وأنه لا يعرض إلا عن اللغو؛ لتكون كل نفسه للجد من الأمور؛ والمشاركة في الأعمال النافعة؛ والإعراض يفيد البعد عن اللاغين؛ وعن مجالسهم... ألا فليعتبر الذين يجعلون حياتهم لهوا ولعبا وعبثا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث