الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون

جزء التالي صفحة
السابق

إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون

إن هذه أي : ملة التوحيد والإسلام ، أشير إليها بهذه تنبيها على كمال ظهور أمرها في الصحة والسداد . أمتكم أي : ملتكم التي يجب أن تحافظوا على حدودها وتراعوا حقوقها ولا تخلوا بشيء منها ، والخطاب للناس قاطبة .

أمة واحدة نصب على الحالية من "أمتكم" ، أي : غير مختلفة فيما بين الأنبياء عليهم السلام إذ لا مشاركة لغيرها في صحة الاتباع ولا احتمال لتبدلها وتغيرها كفروع الشرائع المتبدلة حسب تبدل الأمم والأعصار . وقرئ : "أمتكم" بالنصب على البدلية من اسم "إن" ، و"أمة واحدة" بالرفع على الخبرية . وقرئتا بالرفع على أنهما خبران . وأنا ربكم لا إله لكم غيري فاعبدون خاصة لا غير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث