الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والذين هم للزكاة فاعلون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

والصفة الثالثة: إيتاء الزكاة؛ ولقد ذكر - سبحانه - هذه الصفة بقوله (تعالى): والذين هم للزكاة فاعلون ؛ المعروف في تعبير القرآن الكريم أنه يعبر عن الزكاة بقوله - عز من قائل -: ويؤتون الزكاة ؛ وهو مناسب لمعناها؛ لأن الزكاة عطاء؛ وفضلها في إيتائها؛ ولكن [ ص: 5046 ] هنا عبر عنها بـ " فاعلون " ؛ قال الزمخشري في هذا لمن يعطي؛ ومعنى من المعاني ينسب للمعطي؛ على أنه فعلها؛ فهو قد فعل الأمر المعنوي؛ وهو أنه أخرج الزكاة راضيا بالعطاء؛ ونقول: إنه يرشح لهذا المعنى أن الآيات كلها تتجه إلى النواحي المعنوية؛ لا إلى مجرد الأعمال الحسية؛ والزكاة لها ناحيتها المعنوية؛ وهو أن يدفعها طيبة نفسه؛ راضية؛ يحسبها مغنما؛ ولا يعدها مغرما؛ وهذا هو الخير فيها؛ فإن الأمة تكون بخير ما عدت الزكاة مغنما؛ ولم تعدها مغرما؛ وأن المعطي لها يغنم من العطاء أكثر مما يعطيه المعطى له من مال.

وإن ذلك يكون أعلى درجات الإحساس بالتعاون الإنساني والاجتماعي والإسلامي.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث