الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

بشر بن موسى

ابن صالح بن شيخ بن عميرة : الإمام ، الحافظ ، الثقة ، المعمر أبو علي الأسدي البغدادي .

ولد سنة تسعين ومائة .

وسمع من : روح بن عبادة حديثا واحدا ، ومن حفص بن عمر العدني ، والأصمعي ، وهوذة بن خليفة ، والحسن بن موسى الأشيب ، وأبي عبد الرحمن المقرئ ، وعمرو بن حكام ، وعبد الصمد بن حسان ، وأبي نعيم ، ويحيى بن إسحاق السيلحيني وسعيد بن منصور ، والحميدي ، وخلق كثير .

[ ص: 353 ] حدث عنه : إسماعيل الصفار ، وابن نجيح ، وأبو عمر الزاهد ، وأبو علي بن الصواف ، وأبو بكر الشافعي ، وأبو القاسم الطبراني ، وأبو بكر القطيعي ، وخلائق .

وهو من بيت حشمة وأصالة .

قال الخطيب : كان ثقة أمينا ، عاقلا ركينا .

قال ابن المقرئ : حدثنا محمد بن الحسين بن أبي خبزة ، سمعت بشر بن موسى يقول : سمعت أبا أسامة يقول : حدثنا هشام بن عروة ، فلم أحفظ عنه غير هذا .

وقال إسماعيل الخطبي سمعت بشر بن موسى يقول : ذهب بي خالي حيان بن بشر الأسدي إلى يحيى بن آدم ، وصليت خلف أبي عمرو الشيباني النحوي ، فقرأ سورة السجدة ، فسجد .

قال أبو بكر الخلال الفقيه : كان أحمد بن حنبل يكرم بشر بن موسى ، وكتب له إلى الحميدي إلى مكة .

وقال الدارقطني : ثقة .

قال إسماعيل الخطبي : مات لأربع بقين من ربيع الأول ، سنة ثمان وثمانين ومائتين

[ ص: 354 ] قلت : عمر ثمانيا وتسعين سنة ، وفي " القطيعيات " و " الغيلانيات " جملة من عواليه .

وفيها توفي : إسحاق بن إسماعيل الرملي بأصبهان وجعفر بن محمد بن سوار النيسابوري ومعاذ بن المثنى العنبري وعثمان بن سعيد بن بشار شيخ الشافعية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث