الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم الآية . أخرج الحاكم وصححه عن علي، أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم .

وأخرج سعيد بن منصور وهناد، وابن جرير، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، [ ص: 703 ] والحاكم والبيهقي في "سننه" عن ابن عباس قال : إن الله ليرفع ذرية المؤمن معه في درجته في الجنة وإن كانوا دونه في العمل؛ لتقر بهم عينه ثم قرأ : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم الآية .

وأخرج البزار، وابن مردويه، عن ابن عباس رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله ليرفع ذرية المؤمن إليه حتى يلحقهم في درجته، وإن كانوا دونه في العمل؛ لتقر بهم عينه ثم قرأ : (والذين آمنوا وأتبعناهم ذرياتهم بإيمان ألحقنا بهم ذرياتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء) . قال : وما أنقصنا الآباء بما أعطينا البنين .

وأخرج الطبراني، وابن مردويه، عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا دخل الرجل الجنة سأل عن أبويه وزوجته وولده، فيقال : إنهم لم يبلغوا درجتك وعملك . فيقول : يا رب قد عملت لي ولهم . فيؤمر بإلحاقهم به . وقرأ [ ص: 704 ] ابن عباس : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم الآية .

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس في قوله : والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم الآية . قال : هم ذرية المؤمن يموتون على الإيمان، فإن كانت منازل آبائهم أرفع من منازلهم ألحقوا بآبائهم ولم ينقصوا من أعمالهم التي عملوا شيئا .

وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد "المسند"، عن علي، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المؤمنين وأولادهم في الجنة، وإن المشركين وأولادهم في النار . ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم : (والذين آمنوا وأتبعناهم ذرياتهم ) الآية .

وأخرج هناد، وابن المنذر ، عن إبراهيم في الآية قال : أعطي الآباء مثل ما أعطي الأبناء، وأعطي الأبناء مثل ما أعطي الآباء .

وأخرج ابن المنذر عن أبي مجلز في الآية قال : يجمع الله له ذريته كما يحب أن يجمعوا له في الدنيا .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، والحاكم، عن ابن عباس في قوله : وما ألتناهم [ ص: 705 ] قال : ما نقصناهم .

وأخرج الفريابي، عن ابن عباس في قوله : وما ألتناهم قال : لم ننقصهم من عملهم شيئا .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن جرير، عن قتادة في قوله : وما ألتناهم يقول : وما ظلمناهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث