الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في دية الأصابع

1391 حدثنا أبو عمار حدثنا الفضل بن موسى عن الحسين بن واقد عن يزيد بن عمرو النحوي عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في دية الأصابع اليدين والرجلين سواء عشر من الإبل لكل أصبع قال أبو عيسى وفي الباب عن أبي موسى وعبد الله بن عمرو قال أبو عيسى حديث ابن عباس حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه والعمل على هذا عند أهل العلم وبه يقول سفيان والشافعي وأحمد وإسحق

التالي السابق


قوله : ( دية أصابع اليدين والرجلين سواء ) أي : حتى الإبهام والخنصر ، وإن كانا مختلفين في [ ص: 540 ] المفاصل ( عشرة من الإبل لكل إصبع ) بكسر الهمزة والباء .

قوله : ( وفي الباب عن أبي موسى وعبد الله بن عمرو ) أما حديث أبي موسى فأخرجه أحمد ، وأبو داود ، والنسائي ، وأما حديث عبد الله بن عمرو فأخرجه الخمسة إلا الترمذي . قوله : ( حديث ابن عباس حديث حسن صحيح غريب ) وأخرجه أبو داود ، وأخرجه أيضا ابن حبان في صحيحه ، وقال ابن القطان في كتابه : رجال إسناده كلهم ثقات . قوله : ( والعمل على هذا عند بعض أهل العلم وبه يقول سفيان الثوري والشافعي ، وأحمد وإسحاق ) وبه قال أبو حنيفة رحمه الله ، وهو الحق ، وقد روي عن عمر رضي الله عنه أنه كان يجعل في الخنصر ستا من الإبل ، وفي البنصر تسعا ، وفي الوسطى عشرا ، وفي السبابة اثنتي عشرة ، وفي الإبهام ثلاث عشرة ، ثم روي عنه الرجوع عن ذلك ، وروي عن مجاهد أنه قال : في الإبهام خمس عشرة ، وفي التي تليها عشر ، وفي الوسطى عشر ، وفي التي تليها ثمان ، وفي الخنصر سبع ، وهو مردود بأحاديث الباب قاله الشوكاني .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث