الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا

جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الذين أوتوا الكتاب آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن [ ص: 494 ] نطمس وجوها فنردها على أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولا إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما

قوله تعالى: يا أيها الذين أوتوا الكتاب يعني اليهود والنصارى. آمنوا بما نزلنا يعني القرآن. مصدقا لما معكم يعني كتبكم. من قبل أن نطمس وجوها فنردها على أدبارها فيه قولان: أحدهما: أن طمس الوجوه هو محو آثارها حتى تصير كالأقفاء ونجعل عيونها في أقفائها حتى تمشي القهقرى ، وهو قول ابن عباس ، وقتادة . والثاني: أن نطمسها عن الهدى فنردها على أدبارها ، أي في ضلالها ذما لها بأنها لا تصلح أبدا ، وهذا قول الحسن ، والضحاك ، ومجاهد ، وابن أبي نجيح ، والسدي . أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت أي نمسخهم قردة ، وهو قول الحسن ، وقتادة ، والسدي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث