الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرع الثاني إذا دعي الرجل إلى الوليمة وغيرها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( الثاني ) قال في رسم الجامع من سماع أصبغ من كتاب الجامع : إذا دعي الرجل إلى الوليمة وغيرها وقيل له : ائت بمن تحب معك أنه لا بأس أن يستصحب من إخوانه ما شاء ابن رشد هذا بين أنه يستصحب من شاء ولا يجب على المستصحب إلا أن يشاء إذا لم يقصد صاحب الوليمة إلى دعائه فلا يلزمه الإتيان إليها على ما قاله مالك في رسم الطلاق من سماع أشهب من كتاب النكاح ، انتهى . ونص ما في رسم سماع أشهب : قلت : أرأيت صاحب الوليمة يدعو إنسانا فيقول له : اذهب فانظر من لقيت فادعه . فيدعو الرجل أهو في سعة من ترك الإجابة ، فقال : أرجو أن لا يكون على هذا بأس أن لا يأتيه ; لأنه لا يعرفه بعينه ولم يتعمده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث