الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن مسلمة

ابن الوليد : المحدث المعمر أبو جعفر الواسطي ، الطيالسي .

ولد سنة ثمان وسبعين ومائة .

وحدث ببغداد عن : يزيد بن هارون ، وأبي جابر محمد بن عبد الملك ، وأبي عبد الرحمن المقرئ ، وموسى الطويل ، الذي زعم أنه سمع من أنس بن مالك .

[ ص: 396 ] حدث عنه : أبو جعفر بن البختري ، ومحمد بن مخلد العطار ، وأبو بكر الشافعي ، وأحمد بن ثابت الواسطي ، وعدة .

روى الحاكم ، عن الدارقطني : لا بأس به .

قال الخطيب : رأيت أبا القاسم اللالكائي والحسن بن محمد الخلال يضعفانه .

وقال الخطيب : له مناكير . توفي سنة اثنتين وثمانين ومائتين وقد نيف على المائة ، فإنه ذكر أنه سمع من موسى الطويل مولى أنس بواسط ، سنة إحدى وتسعين ومائة ، قال : وكان لي ثلاث عشرة سنة .

وقال ابن عدي في " كامله " : أخبرنا عبد الحميد الوراق ، قال : قاطعنا محمد بن مسلمة على أجزاء ، فقرأنا عليه ، وفيها حديث طويل ، فقال : ما أحسن هذا ! والله إن سمعت هذا الحديث قط إلا الساعة . وقال له رجل : قل عن هشام بن عروة . فقال : بدرهمين صحاح . ثم ساق له ابن عدي مناكير .

وحديثه عال في " الغيلانيات " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث