الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأدهان تصيبها النجاسة

جزء التالي صفحة
السابق

باب الأدهان تصيبها النجاسة 3664 - ( عن ميمونة : { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن فأرة وقعت في سمن فماتت ، فقال : ألقوها وما حولها وكلوا سمنكم } رواه أحمد والبخاري والنسائي .

وفي رواية : { سئل عن الفأرة تقع في السمن فقال : إن كان جامدا فألقوها وما حولها ، وإن كان مائعا فلا تقربوه } رواه أبو داود والنسائي ) .

3665 - ( وعن أبي هريرة قال { : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فأرة وقعت في سمن فماتت ، فقال : إن كان جامدا فخذوها وما حولها ثم كلوا ما بقي ، وإن كان مائعا فلا تقربوه } رواه أحمد وأبو داود ) .

التالي السابق


حديث أبي هريرة قال الترمذي : هو حديث محفوظ ، سمعت محمد بن إسماعيل ، يعني البخاري يقول : هذا خطأ . قال : والصحيح حديث الزهري عن عبيد الله عن ابن عباس عن ميمونة ، يعني الحديث الذي قبله . قال في الفتح : وجزم الذهلي بأن الطريقين صحيحتان ، وقد قال أبو داود في روايته عن الحسن بن علي : قال الحسن : وربما حدث به معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن ابن عباس عن ميمونة . وأخرجه أبو داود أيضا عن أحمد بن صالح عن عبد الرزاق ، وكذا أخرجه النسائي عن خشيش بن أصرم عن عبد الرزاق ، وذكر الإسماعيلي أن الليث رواه عن الزهري عن سعيد بن المسيب [ ص: 181 ] قال : " بلغنا أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن فأرة " وذكر الحديث . وأما الزيادة في حديث ميمونة التي زادها أبو داود والنسائي فصححها ابن حبان وغيره قوله : ( فماتت ) استدل بهذا الحديث لإحدى الروايتين عن أحمد أن المائع إذا حلت فيه النجاسة لا ينجس إلا بالتغير ، وهو اختيار البخاري .

ووجه الاستدلال ما قاله ابن العربي متمسكا بقوله : " وما حولها " على أنه كان جامدا ، قال : لأنه لو كان مائعا لم يكن له حول ; لأنه لو نقل من جانب خلفه غيره في الحال فيصير مما حوله فيحتاج إلى إلقائه كله ، فما بقي إلا اعتبار ضابط كلي في المائع وهو التغير . ولكنه يدفع هذا ما في الرواية الأخيرة من حديث ميمونة ، وما في حديث أبي هريرة المذكور من التفرقة بين الجامد والمائع وتبيين حكم كل واحد منهما . وضابط المائع عند الجمهور أن يتراد بسرعة إذا أخذ منه شيء ، واستدل بقوله " فماتت " على أن تأثيرها إنما يكون بموتها فيه ، فلو وقعت فيه وخرجت بلا موت لم يضر ، وما عدا الفأرة ملحق بها ، وكذلك ما يشابه السمن ملحق فلا عمل بمفهومهما .

وجمد ابن حزم على عادته قال : فلو وقع غير جنس الفأرة من الدواب في مائع لم ينجس إلا بالتغير ، ولم يرد في طريق صحيحة تقدير ما يلقى . وقد أخرج ابن أبي شيبة من مرسل عطاء بن يسار أنه يكون قدر الكف وسنده جيد لولا إرساله . وأما ما أخرجه الطبراني عن أبي الدرداء مرفوعا من التقييد في المأخوذ منه بثلاث غرفات بالكفين فسنده ضعيف ، ولو ثبت لكان ظاهرا في المائع ، واستدل بقوله في المائع " فلا تقربوه " على أنه لا يجوز الانتفاع به في شيء ، فيحتاج من أجاز الانتفاع به في غير الأكل كالشافعية ، أو أجاز بيعه كالحنفية إلى الجواب عن الحديث فإنهم احتجوا به في التفرقة بين الجامد والمائع .

وأما الاحتجاج بما عند البيهقي من حديث ابن عمر بلفظ : { إن كان السمن مائعا انتفعوا به ولا تأكلوه } وعنده من رواية ابن جريج مثله ، فالصحيح أنه موقوف وعند البيهقي أيضا عن ابن عمر { في فأرة وقعت في زيت فقال : استصبحوا به وادهنوا به أدمكم } ، وهذا السند على شرط الشيخين لأنه من طريق الثوري عن أيوب عن نافع عنه إلا أنه موقوف . واستدل بالحديث على أن الفأرة طاهرة العين . وأغرب ابن العربي فحكى عن الشافعي وأبي حنيفة أنها نجسة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث