الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تعاون المؤمنين بعضهم بعضا

5680 باب تعاون المؤمنين بعضهم بعضا

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان فضل معاونة المؤمنين بعضهم بعضا، والأجر فيها. قوله: " بعضهم" بالجر على أنه بدل من المؤمنين بدل البعض من الكل، ويجوز الضم أيضا. قوله: " بعضا"؛ قال الكرماني: منصوب بنزع الخافض؛ أي: للبعض. قلت: الأوجه أن يكون مفعول مصدر المضاف إلى فاعله، وهو لفظ التعاون; لأن المصدر يعمل عمل فعله.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث