الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أم يقولون نحن جميع منتصر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : أم يقولون نحن جميع منتصر

[ ص: 86 ] أخرج ابن أبي شيبة ، وابن منيع، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : سيهزم الجمع ويولون الدبر قال : كان ذلك يوم بدر، قالوا : نحن جميع منتصر فنزلت هذه الآية .

وأخرج البخاري ، والنسائي ، وابن المنذر ، والطبراني ، وأبو نعيم في «الدلائل»، وابن مردويه ، والبيهقي في «الأسماء والصفات» عن ابن عباس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال وهو في قبة له يوم بدر : «أنشدك عهدك ووعدك، اللهم إن شئت لم تعبد بعد اليوم أبدا» فأخذ أبو بكر بيده فقال : حسبك يا رسول الله، ألححت على ربك، فخرج وهو يثب في الدرع، وهو يقول : سيهزم الجمع ويولون الدبر بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن جرير ، عن عكرمة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يثب في الدرع يوم بدر ويقول : «هزم الجمع وولوا الدبر» .

وأخرج البخاري ، عن عائشة قالت : نزل على محمد - صلى الله عليه وسلم – بمكة، وإني لجارية ألعب : بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر .

وأخرج ابن أبي حاتم ، والطبراني في «الأوسط»، وابن مردويه ، عن [ ص: 87 ] أبي هريرة قال : أنزل الله على نبيه – صلى الله عليه وسلم - بمكة قبل يوم بدر : سيهزم الجمع ويولون الدبر فقال عمر بن الخطاب : قلت : يا رسول الله، أي جمع سيهزم؟! فلما كان يوم بدر وانهزمت قريش نظرت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في آثارهم مصلتا بالسيف، وهو يقول : سيهزم الجمع ويولون الدبر ، فكانت ليوم بدر، فأنزل الله فيهم : حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب الآية [المؤمنون : 64]، وأنزل الله : ألم تر إلى الذين بدلوا نعمت الله كفرا الآية [إبراهيم : 28] ، ورماهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوسعتهم الرمية، وملأت أعينهم وأفواههم، حتى إن الرجل ليقتل وهو يقذي عينيه وفاه، فأنزل الله : وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى [الأنفال : 17] .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن أبي شيبة ، وابن راهويه ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وابن مردويه ، عن عكرمة قال : لما نزلت : سيهزم الجمع ويولون الدبر قال عمر : جعلت أقول : أي جمع سيهزم؟! فلما كان يوم بدر رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - يثب في الدرع وهو يقول : سيهزم الجمع ويولون الدبر فعرفت تأويلها يومئذ .

وأخرجه ابن جرير ومن وجه آخر، عن عكرمة، عن ابن عباس موصولا .

[ ص: 88 ] وأخرج ابن أبي شيبة ، عن أبي العالية : سيهزم الجمع ويولون الدبر قال : يوم بدر .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، عن قتادة ، قال : ذكر لنا أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال يوم بدر : «هزموا وولوا الدبر» .

وأخرج سعيد بن منصور ، وابن المنذر ، عن محمد بن كعب في قوله : والساعة أدهى وأمر قال : ذكر الله قوم نوح وما أصابهم من العذاب، وذكر عادا وما أصابهم من الريح، وذكر ثمود وما أصابهم من الصيحة، وذكر قوم لوط وما أصابهم من الحجارة، وذكر آل فرعون وما أصابهم من الغرق فقال : أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر إلى قوله : والساعة أدهى وأمر يعني أدهى مما أصاب أولئك وأمر .

وأخرج ابن المبارك في «الزهد» والترمذي وحسنه، والحاكم وصححه، والبيهقي في «شعب الإيمان»، وابن مردويه ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «بادروا بالأعمال سبعا، ما ينتظر أحدكم إلا غنى مطغيا، أو فقرا منسيا، أو مرضا مفسدا، أو هرما مفندا، أو موتا مجهزا، أو الدجال، والدجال شر غائب ينتظر، أو الساعة : والساعة أدهى وأمر .

[ ص: 89 ] وأخرج ابن مردويه ، عن معقل، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «إن الله جعل عقوبة هذه الأمة السيف، وجعل موعدهم الساعة، والساعة أدهى وأمر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث