الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى

التالي السابق


أشار البخاري بإيراد هذه الآيات إلى وجوب ترك إثارة الشر على مسلم أو كافر يدل عليه. قوله: والإحسان أي: إلى المسيء وترك معاقبته على إساءته، وفي رواية أبي ذر والنسفي: إن الله يأمر بالعدل والإحسان الآية، وفي رواية الباقين سيقت إلى تذكرون ثم في تفسير هذه الآية أقوال:

الأول: أن المراد بالعدل شهادة أن لا إله إلا الله، والإحسان أداء الفرائض، قاله ابن عباس.

الثاني: العدل الفرائض، والإحسان النافلة.

الثالث: العدل استواء السريرة والعلانية، والإحسان أن تكون السريرة أفضل من العلانية، قاله ابن عيينة.

الرابع: العدل خلع الأنداد، والإحسان أن تعبد الله كأنك تراه.

الخامس: العدل العبادة، والإحسان الخشوع فيها.

السادس: العدل الإنصاف، والإحسان التفضل.

السابع: العدل امتثال المأمورات، والإحسان اجتناب المنهيات.

الثامن: العدل في الأفعال، والإحسان في الأقوال.

التاسع: العدل بذل الحق، والإحسان ترك الظلم.

العاشر: العدل البذل، والإحسان العفو. قوله: وإيتاء ذي القربى ؛ أي: صلة الرحم. قوله: وينهى عن الفحشاء والمنكر يعني عن كل فعل وقول قبيح. وقال ابن عباس: هو الزنا والبغي، قيل: هو الكبر والظلم، وقيل: التعدي ومجاوزة الحد.

قوله: تذكرون أصله: تتذكرون، فحذفت إحدى التاءين.

قوله: إنما بغيكم على أنفسكم قال ابن عيينة: المراد بها أن البغي تعجل عقوبته في الدنيا لصاحبه؛ يقال: للبغي مصرعة. قوله: ثم بغي عليه لينصرنه الله كذا في رواية كريمة والأصيلي على وفق التلاوة، وكذا في رواية أبي ذر والنسفي، ووقع للباقين: "ومن بغى عليه" وهو خلاف ما وقع عليه القرآن، وقال بعضهم: وهو سبق قلم؛ إما من المصنف، وإما ممن بعده. قلت: الظاهر أنه من الناسخ، واستمر عليه في رواية غير هؤلاء المذكورين، ثم إن الله عز وجل ضمن نصرة من بغي عليه، والأولى لمن بغي عليه أن يشكر الله على ما ضمن من نصره، ويقابل ذلك بالعفو عمن بغى عليه، وقد كان له الانتقام فيه؛ لقوله تعالى: وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به لكن الصفح عنه أولى؛ عملا بقوله: ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور وقد أخبرت عائشة رضي الله تعالى عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان لا ينتقم لنفسه، ويعفو عمن ظلمه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث