الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " وجاءوا على قميصه بدم كذب "

القول في تأويل قوله تعالى : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ( 18 ) ) [ ص: 579 ]

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) ، وسماه الله"كذبا" لأن الذين جاءوا بالقميص وهو فيه ، كذبوا ، فقالوا ليعقوب : "هو دم يوسف" ، ولم يكن دمه ، وإنما كان دم سخلة ، فيما قيل .

ذكر من قال ذلك :

18843 - حدثني أحمد بن عبد الصمد الأنصاري قال ، حدثنا أبو أسامة ، عن شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قوله : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) قال : دم سخلة .

18844 - حدثنا الحسن بن محمد قال ، حدثنا شبابة قال ، حدثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قوله : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) قال : دم سخلة ، شاة .

18845 - حدثني محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم قال ، حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله : ( بدم كذب ) قال : دم سخلة يعني : شاة .

18846 - حدثني المثنى ، قال : حدثنا أبو حذيفة ، قال : حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قول الله : ( بدم كذب ) قال : دم سخلة ، شاة . [ ص: 580 ]

18847 - حدثني المثنى قال ، حدثنا إسحاق قال ، حدثنا عبد الله ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، قوله : ( بدم كذب ) قال : كان ذلك الدم كذبا ، لم يكن دم يوسف .

18848 - حدثنا القاسم قال ، حدثنا الحسين ، قال ، حدثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( بدم كذب ) قال : دم سخلة ، شاة .

18849 - حدثنا الحسن بن يحيى قال ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن إسرائيل ، عن سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، في قوله : ( بدم كذب ) قال : بدم سخلة .

18850 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا عمرو بن محمد ، عن أسباط ، عن السدي ، قال : ذبحوا جديا من الغنم ، ثم لطخوا القميص بدمه ، ثم أقبلوا إلى أبيهم ، فقال يعقوب : إن كان هذا الذئب لرحيما! كيف أكل لحمه ولم يخرق قميصه؟ يا بني ، يا يوسف ما فعل بك بنو الإماء!

18851 - حدثني الحارث قال ، حدثنا عبد العزيز قال ، حدثنا سفيان الثوري ، عن سماك بن حرب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) قال : لو أكله السبع لخرق القميص .

18852 - حدثنا الحسن بن محمد ، قال ، حدثنا أبو خالد ، قال ، حدثنا سفيان بإسناده عن ابن عباس ، مثله إلا أنه قال : لو أكله الذئب لخرق القميص .

18853 - حدثنا محمد بن بشار قال ، حدثنا أبو أحمد قال ، حدثنا سفيان ، عن سماك ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، في قوله : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) ، قال : لو كان الذئب أكله لخرقه .

18854 - حدثني عبيد الله بن أبي زياد قال ، حدثنا عثمان بن عمرو قال ، حدثنا قرة ، عن الحسن ، قال : جيء بقميص يوسف إلى يعقوب ، فجعل [ ص: 581 ] ينظر إليه فيرى أثر الدم ، ولا يرى فيه خرقا ، قال : يا بني ما كنت أعهد الذئب حليما؟

18855 - حدثنا أحمد بن عبد الصمد الأنصاري ، قال ، حدثنا أبو عامر العقدي ، عن قرة ، قال : سمعت الحسن يقول : لما جاءوا بقميص يوسف ، فلم ير يعقوب شقا ، قال : يا بني ، والله ما عهدت الذئب حليما؟

18856 - حدثنا محمد بن المثنى قال ، حدثنا حماد بن مسعدة ، عن عمران بن مسلم ، عن الحسن ، قال : لما جاء إخوة يوسف بقميصه إلى أبيهم ، قال : جعل يقلبه فيقول : ما عهدت الذئب حليما؟ أكل ابني ، وأبقى على قميصه !

18857 - حدثنا بشر قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) قال : لما أتوا نبي الله يعقوب بقميصه ، قال : ما أرى أثر سبع ولا طعن ، ولا خرق .

18858 - حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال ، حدثنا محمد بن ثور ، عن معمر ، عن قتادة : ( بدم كذب ) الدم الكذب ، لم يكن دم يوسف .

18859 - حدثنا القاسم ، قال : حدثنا الحسين ، قال : حدثنا هشيم ، قال : أخبرنا مجالد ، عن الشعبي قال : ذبحوا جديا ولطخوه من دمه . فلما نظر يعقوب إلى القميص صحيحا ، عرف أن القوم كذبوه . فقال لهم : إن كان هذا الذئب لحليما ، حيث رحم القميص ولم يرحم ابني ! فعرف أنهم قد كذبوه .

18860 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا أبو أسامة ، عن سيفان ، عن سماك ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( وجاءوا على قميصه بدم كذب ) قال : لما أتي يعقوب بقميص يوسف ، فلم ير فيه خرقا ، قال : كذبتم ، لو أكله السبع لخرق قميصه ! [ ص: 582 ]

18861 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا إسحاق الأزرق ، ويعلى ، عن زكريا ، عن سماك ، عن عامر قال : كان في قميص يوسف ثلاث آيات : حين جاءوا على قميصه بدم كذب . قال : وقال يعقوب : لو أكله الذئب لخرق قميصه .

18862 - حدثنا الحسن بن محمد ، قال : حدثنا محمد قال ، حدثنا زكريا ، عن سماك ، عن عامر قال : إنه كان يقول : في قميص يوسف ثلاث آيات : حين ألقي على وجه أبيه فارتد بصيرا ، وحين قد من دبر ، وحين جاءوا على قميصه بدم كذب .

18863 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا أبي ، عن إسرائيل ، عن سماك ، عن عامر قال : كان في قميص يوسف ثلاث آيات : الشق ، والدم ، وألقاه على وجه أبيه فارتد بصيرا .

18864 - حدثنا ابن بشار قال ، حدثنا أبو عامر قال ، حدثنا قرة ، عن الحسن ، قال : لما جيء بقميص يوسف إلى يعقوب ، فرأى الدم ولم ير الشق قال : ما عهدت الذئب حليما؟

18865 - . . . . . قال ، حدثنا حماد بن مسعدة قال ، حدثنا قرة ، عن الحسن ، بمثله .

فإن قال قائل : كيف قيل : ( بدم كذب ) وقد علمت أنه كان دما لا شك فيه ، وإن لم يكن كان دم يوسف؟

قيل : في ذلك من القول وجهان :

أحدهما : أن يكون قيل ( بدم كذب ) لأنه كذب فيه كما يقال" : الليلة الهلال" ، وكما قيل : ( فما ربحت تجارتهم ) [ سورة البقرة 16 ] . وذلك قول كان بعض نحويي البصرة يقوله . [ ص: 583 ]

والوجه الآخر : وهو أن يقال : هو مصدر بمعنى"مفعول" . وتأويله : وجاءوا على قميصه بدم مكذوب كما يقال : "ما له عقل ولا معقول" ، و"لا له جلد ولا له مجلود" . والعرب تفعل ذلك كثيرا ، تضع"مفعولا" في موضع المصدر ، والمصدر في موضع مفعول ، كما قال الراعي :


حتى إذا لم يتركوا لعظامه لحما ولا لفؤاده معقولا



وذلك كان يقوله بعض نحويي الكوفة .

وقوله : ( قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا ) يقول تعالى ذكره : قال يعقوب لبنيه الذين أخبروه أن الذئب أكل يوسف مكذبا لهم في خبرهم ذلك : ما الأمر كما تقولون ، ( بل سولت لكم أنفسكم أمرا ) يقول : بل زينت لكم أنفسكم أمرا في يوسف وحسنته ، ففعلتموه كما : -

18866 - حدثنا بشر قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد ، عن قتادة : [ ص: 584 ] قال ( بل سولت لكم أنفسكم أمرا ) ، قال : يقول : بل زينت لكم أنفسكم أمرا .

وقوله : ( فصبر جميل ) يقول : فصبري على ما فعلتم بي في أمر يوسف صبر جميل أو فهو صبر جميل .

وقوله ( والله المستعان على ما تصفون ) يقول : والله أستعين على كفايتي شر ما تصفون من الكذب .

وقيل" : إن الصبر الجميل" ، هو الصبر الذي لا جزع فيه .

ذكر من قال ذلك :

18867 - حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا ابن نمير ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( فصبر جميل ) قال : ليس فيه جزع .

18868 - حدثني محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم قال ، حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18869 - حدثني المثنى قال ، حدثنا أبو حذيفة ، قال ، حدثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18870 - حدثني المثنى قال ، حدثنا أبو نعيم ، قال : حدثنا سفيان ، عن مجاهد : ( فصبر جميل ) في غير جزع .

18871 - . . . . قال ، حدثنا إسحاق قال ، حدثنا عبد الله ، عن ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18872 - . . . . . قال ، حدثنا عمرو بن عون قال ، أخبرنا هشيم ، عن عبد الرحمن بن يحيى ، عن حبان بن أبي جبلة ، قال : سئل رسول الله صلى الله [ ص: 585 ] عليه وسلم عن قوله : ( فصبر جميل ) قال : صبر لا شكوى فيه . قال : من بث فلم يصبر .

18873 - حدثنا القاسم قال ، حدثنا الحسين قال ، حدثنا هشيم قال ، أخبرنا عبد الرحمن بن يحيى ، عن حبان بن أبي جبلة : أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن قوله : ( فصبر جميل ) قال : صبر لا شكوى فيه .

18874 - . . . قال ، حدثنا الحسين قال ، حدثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد : ( فصبر جميل ) : ليس فيه جزع .

18875 - حدثنا الحسن بن محمد قال ، حدثنا شبابة قال ، حدثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18876 - حدثنا الحسن بن يحيى قال ، أخبرنا عبد الرزاق قال ، أخبرنا الثوري ، عن رجل ، عن مجاهد في قوله : ( فصبر جميل ) : قال : في غير جزع .

18877 - حدثني الحارث قال ، حدثنا عبد العزيز قال ، حدثنا الثوري ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18878 - حدثنا الحسن بن يحيى قال ، أخبرنا عبد الرزاق قال ، أخبرنا الثوري ، عن بعض أصحابه قال : يقال : ثلاث من الصبر : أن لا تحدث بوجعك ، ولا بمصيبتك ، ولا تزكي نفسك

قال أخبرنا الثوري ، عن حبيب [ ص: 586 ] بن أبي ثابت : أن يعقوب النبي صلى الله عليه وسلم كان قد سقط حاجباه ، فكان يرفعهما بخرقة ، فقيل له : ما هذا؟ قال : طول الزمان ، وكثرة الأحزان! فأوحى الله تبارك وتعالى إليه : يا يعقوب ، أتشكوني؟ قال : يا رب خطيئة أخطأتها ، فاغفرها لي .

وقوله : ( والله المستعان على ما تصفون ) .

18879 - حدثنا بشر قال ، حدثنا يزيد قال ، حدثنا سعيد ، عن قتادة : ( والله المستعان على ما تصفون ) أي على ما تكذبون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث