الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا "

[ القول في تأويل قوله تعالى : ( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ( 21 ) )

قال أبو جعفر : يقول جل ثناؤه : وقال الذي اشترى يوسف من بائعه بمصر .

وذكر أن اسمه : " قطفير " .

18941 - حدثني محمد بن سعد ، قال : حدثني أبي ، قال : حدثني عمي ، قال : حدثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قال : كان اسم الذي اشتراه قطفير .

وقيل : إن اسمه إطفير بن روحيب ، وهو العزيز ، وكان على خزائن مصر ، وكان الملك يومئذ الريان بن الوليد ، رجل من العماليق ، كذلك : -

18942 - حدثنا ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق .

[ ص: 18 ] وقيل : إن الذي باعه بمصر كان مالك بن ذعر بن بويب بن عفقان بن مديان بن إبراهيم ، كذلك : -

18943 - حدثنا ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، عن محمد بن السائب ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس .

( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته ) ، واسمها فيما ذكر ابن إسحاق : راعيل بنت رعائيل .

18944 - حدثنا بذلك ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق .

( أكرمي مثواه ) ، يقول : أكرمي موضع مقامه ، وذلك حيث يثوي ويقيم فيه .

يقال : "ثوى فلان بمكان كذا" : إذا أقام فيه .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

18945 - حدثنا بشر ، قال : حدثنا يزيد ، قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله : ( أكرمي مثواه ) منزلته ، وهي امرأة العزيز .

18946 - حدثنا القاسم ، قال : حدثنا الحسين ، قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج ، قوله : ( وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه ) ، قال : منزلته .

[ ص: 19 ] 18947 - حدثني محمد بن عمرو ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد اشتراه الملك ، والملك مسلم .

وقوله : ( عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ) ذكر أن مشتري يوسف قال هذا القول لامرأته ، حين دفعه إليها ، لأنه لم يكن له ولد ، ولم يأت النساء ، فقال لها : أكرميه عسى أن يكفينا بعض ما نعاني من أمورنا إذا فهم الأمور التي يكلفها وعرفها ( أو نتخذه ولدا ) ، يقول : أو نتبناه .

18948 - حدثنا ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، قال : كان إطفير فيما ذكر لي رجلا لا يأتي النساء ، وكانت امرأته راعيل امرأة حسناء ناعمة طاعمة ، في ملك ودنيا .

18949 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا أبي ، عن سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، قال : أفرس الناس ثلاثة : العزيز حين تفرس في يوسف فقال لامرأته : ( أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ) وأبو بكر حين تفرس في عمر والتي قالت : ( يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين ) [ سورة القصص : 26 ] .

18950 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا عمرو بن محمد ، قال : حدثنا أسباط ، عن السدي ، قال : انطلق بيوسف إلى مصر ، فاشتراه العزيز ملك مصر ، فانطلق به إلى بيته فقال لامرأته : ( أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ) .

18951 - حدثنا أحمد بن إسحاق ، قال : حدثنا أبو أحمد ، قال : حدثنا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن أبي عبيدة ، عن عبد الله ، قال : أفرس الناس ثلاثة : العزيز حين قال لامرأته : ( أكرمي مثواه ) ، والقوم فيه زاهدون وأبو بكر حين تفرس في عمر فاستخلفه ، والمرأة التي قالت : ( يا أبت استأجره ) . [ ص: 20 ]

وقوله : ( وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ) يقول عز وجل : وكما أنقذنا يوسف من أيدي إخوته وقد هموا بقتله ، وأخرجناه من الجب بعد أن ألقي فيه ، فصيرناه إلى الكرامة والمنزلة الرفيعة عند عزيز مصر ، كذلك مكنا له في الأرض ، فجعلناه على خزائنها .

وقوله : ( ولنعلمه من تأويل الأحاديث ) يقول تعالى ذكره : وكي نعلم يوسف من عبارة الرؤيا ، مكنا له في الأرض ، كما : -

18952 - حدثني محمد بن عمرو ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( من تأويل الأحاديث ) قال : عبارة الرؤيا .

18953 - حدثنا الحسن بن محمد ، قال : حدثنا شبابة ، قال : حدثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، مثله .

18954 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا عمرو بن محمد ، قال : حدثنا أسباط ، عن السدي : ( ولنعلمه من تأويل الأحاديث ) قال : تعبير الرؤيا .

18955 - حدثنا ابن وكيع ، قال : حدثنا أبو أسامة ، عن شبل ، عن ابن أبي نجيح عن مجاهد : ( ولنعلمه من تأويل الأحاديث ) قال : عبارة الرؤيا .

وقوله : ( والله غالب على أمره ) يقول تعالى ذكره : والله مستول على أمر يوسف ، يسوسه ويدبره ويحوطه .

و "الهاء " في قوله : ( على أمره ) عائدة على يوسف .

وروي عن سعيد بن جبير في معنى "غالب " ، ما : -

[ ص: 21 ] 18956 - حدثني الحارث ، قال : حدثنا عبد العزيز ، قال : حدثنا إسرائيل ، عن أبي حصين ، عن سعيد بن جبير : ( والله غالب على أمره ) قال : فعال .

وقوله ( ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) يقول : ولكن أكثر الناس الذين زهدوا في يوسف ، فباعوه بثمن خسيس ، والذين صار بين أظهرهم من أهل مصر حين بيع فيهم ، لا يعلمون ما الله بيوسف صانع ، وإليه يوسف من أمره صائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث