الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يسكن الرجل السكنى

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2651 ( 16 ) الرجل يسكن الرجل السكنى .

( 1 ) حدثنا علي بن مسهر عن عبيد الله عن نافع أن حفصة بنت عمر أسكنت أسماء بنت زيد حجرة لها حياتها ، فلما توفيت حفصة قبض ابن عمر الحجرة .

( 2 ) نا إسماعيل بن إبراهيم عن خالد الحذاء قال : كتب عمر بن عبد العزيز أن السكنى عارية فإذا قال : هي له ولعقبه ، فهي له ولعقبه ما بقيت منهم امرأة فإذا انقرضوا جميعا رجعت إلى ورثته .

( 3 ) نا ابن أبي زائدة عن عبد الملك عن عطاء في الرجل يسكن الرجل له ولعقبه ثم يموت قال : لا تستطيع ورثته أن يخرجوه ولا عقبه ما بقي منهم أحد [ ص: 20 ]

( 4 ) حدثنا وكيع عن السائب عن عمر عن ابن أبي مليكة قال : كانت عائشة إذا أسكنت قالت : أسكنتك ما بدا لي .

( 5 ) حدثنا ابن أبي زائدة عن حجاج عن عثمان ابن أخي شريح عن شريح قال : السكنى ما اشترط صاحبها .

( 6 ) نا حفص عن حجاج عن عثمان عن شريح بنحوه .

( 7 ) حدثنا حفص عن أشعث عن الحسن والشعبي قالا : السكنى عارية .

( 8 ) حدثنا هشيم عن مغيرة عن إبراهيم قال : سألته عن رجل أسكن رجلا داره فمات المسكن والسكن قال : يرجع إلى ورثة المسكن ، قال : قلت : يا أبا عمران فإن شريحا كان يقول : من ملك شيئا حياته فهو لورثته من بعده ، قال : إنما ذلك في العمرى ، فأما السكنى والغلة والعارية فإنها ترجع إلى ورثتها .

( 9 ) حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري قال : إذا وهب الرجل شيئا فقال : هو لك ولعقبك ، فهو له ولورثته وإذا قال : هي لك حياتك ، فهي راجعة إليه .

( 10 ) حدثنا ابن أبي غنية عن أبيه عن الحكم قال : السكنى عارية .

( 11 ) حدثنا ابن أبي زائدة عن أشعث عن محمد قال : اختصم إخوة إلى شريح فقال أحدهم : زوجني وأسكنني أنا وبني ، فقال : أزوجه وأسكنه ؟ فقالوا : زوجه وأسكنه فقال : شاهدان ذوا عدل على أنه آثرك بها على نفسه في حياته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث