الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكتابة على الوصفاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2653 ( 18 ) في الكتابة على الوصفاء

( 1 ) حدثنا عباد بن العوام عن محمد بن إسحاق عن نافع عن ابن عمر قال : كان لا يرى بأسا بالكتابة على الوصفاء .

( 2 ) حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع أن حفصة كاتبت غلاما لها على وصفاء .

( 3 ) حدثنا هشيم بن بشير عن عبد الحميد عن سوار قال : حدثتني ختنة لي يقال لها سارة مولاة لأبي برزة أن أبا برزة كاتب بعض مماليكه على رقيق .

( 4 ) حدثنا هشيم وجرير عن مغيرة عن إبراهيم قال : لا بأس أن يكاتب عبد على الوصفاء [ ص: 23 ]

( 5 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عمار عن سعيد بن جبير قال : لا بأس أن يكاتب عبد على الوصفاء زاد فيه جرير : الوصائف .

( 6 ) حدثنا ابن إدريس عن هشام عن الحسن وابن سيرين أنهما كانا لا يريان به بأسا أن يكاتب المكاتب على الوصفاء .

( 7 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عمار عن سعيد بن جبير قال : لا بأس بالكتابة على الوصفاء .

( 8 ) حدثنا حفص عن الشيباني عن الشعبي قال : لا بأس أن يكاتب عبده على الوصفاء .

( 9 ) حدثنا ابن المبارك عن الأوزاعي عن عطاء عن ابن عباس أنه كان لا يرى بأسا أن يكاتب الرجل مملوكه على الوصفاء .

( 10 ) حدثنا عباد بن العوام عن حجاج عن عكرمة بن خالد المخزومي أن رجلا كاتب عبده على غلامين يصنعان مثل صناعته فارتفعا إلى عمر بن الخطاب فقال : إن لم يجئك بغلامين يصنعان مثل صناعته فرده إلى الرق .

( 11 ) حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري قال : لا بأس أن يكاتب عبده على رقيق إلى أجل مسمى .

( 12 ) حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد عن قتادة عن عمر بن عبد العزيز أنه كان لا يرى بأسا بالكتابة على الوصفاء ، يدا بيد ويكره ذلك نسيئة ، وذلك رأي قتادة .

( 13 ) حدثنا وكيع قال نا حماد بن زيد عن عبد الله بن أبي بكر بن أنس قال : هذه مكاتبة سيرين عندنا هذا ما كاتب عليه أنس بن مالك غلامه ، كاتبه على كذا وكذا ألف ، وعلى غلامين يعملان مثل عمله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث