الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وفرش مرفوعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : وفرش مرفوعة

[ ص: 197 ] أخرج أحمد ، والترمذي وحسنه، والنسائي ، وابن أبي الدنيا في «صفة الجنة»، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والروياني، وابن حبان ، وأبو الشيخ في «العظمة»، وابن مردويه ، والبيهقي في «البعث» عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : في قوله : وفرش مرفوعة قال : ارتفاعها كما بين السماء والأرض، ومسيرة ما بينهما خمسمائة عام .

وأخرج الطبراني ، وابن مردويه ، عن أبي أمامة قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الفرش المرفوعة قال : «لو طرح فراش من أعلاها لهوى إلى قرارها مائة خريف» .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وهناد، وابن أبي الدنيا في «صفة الجنة» عن أبي أمامة في قوله : وفرش مرفوعة قال : لو أن أعلاها سقط ما بلغ أسفلها أربعين خريفا .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس - رفعه - في الفرش المرفوعة : «لو طرح من أعلاها شيء ما بلغ قرارها مائة خريف» .

[ ص: 198 ] وأخرج الخطيب، عن أبي هريرة قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول في هذه الآية : وفرش مرفوعة «غلظ كل فراش منها كما بين السماء والأرض» .

وأخرج هناد، عن الحسن في قوله : وفرش مرفوعة قال : ارتفاع فراش أهل الجنة مسيرة ثمانين سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث