الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلا أقسم بمواقع النجوم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : فلا أقسم بمواقع النجوم

أخرج عبد بن حميد ، عن عاصم ، أنه قرأ : فلا أقسم ممدودة، مرفوعة الألف، بمواقع النجوم على الجماع .

وأخرج ابن جرير ، عن سعيد بن جبير : (فلا أقسم) قال : أقسم .

[ ص: 218 ] وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر عن مجاهد في قوله : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : نجوم السماء .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، عن قتادة : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : بمساقطها، قال : وقال الحسن : مواقع النجوم انكدارها وانتثارها يوم القيامة .

وأخرج عبد بن حميد ، عن الحسن : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : بمغايبها .

وأخرج عبد الرزاق ، وابن جرير ، عن قتادة في قوله : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : بمنازل النجوم .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، ومحمد بن نصر، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والطبراني ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : القرآن، وإنه لقسم لو تعلمون عظيم قال : القرآن .

وأخرج النسائي ، وابن جرير ، ومحمد بن نصر، والحاكم وصححه، وابن [ ص: 219 ] مردويه والبيهقي في «شعب الإيمان» عن ابن عباس قال : أنزل القرآن في ليلة القدر من السماء العليا إلى السماء الدنيا جملة واحدة، ثم فرق في السنين، وفي لفظ : ثم نزل من السماء الدنيا إلى الأرض نجوما، ثم قرأ : فلا أقسم بمواقع النجوم .

وأخرج ابن مردويه ، عن ابن عباس : فلا أقسم بمواقع النجوم بألف، قال : نجوم القرآن حين ينزل .

وأخرج ابن المنذر ، وابن الأنباري في كتاب «المصاحف»، وابن مردويه ، عن ابن عباس قال : أنزل القرآن إلى السماء الدنيا جملة واحدة، ثم أنزل إلى الأرض نجوما، ثلاث آيات، وخمس آيات، وأقل، وأكثر، فقال : فلا أقسم بمواقع النجوم .

وأخرج الفريابي ، بسند صحيح، عن المنهال بن عمرو قال : قرأ عبد الله بن مسعود : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : بمحكم القرآن، فكان ينزل على النبي - صلى الله عليه وسلم - نجوما .

وأخرج ابن نصر، وابن الضريس ، عن مجاهد : فلا أقسم بمواقع [ ص: 220 ] النجوم قال : هو محكم القرآن .

وأخرج ابن جرير ، عن ابن عباس : فلا أقسم بمواقع النجوم قال : مستقر الكتاب، أوله وآخره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث